Posted by Solid_Snake on April 28, 2012

مراجعة: The Walking Dead: Episode 1 – A New Day

على مدار الأعوام عرف عن فريق Telltale Games كونه الفريق الأفضل في أخذ حقوق أسامي كبيرة في صناعة الأفلام و قصص المصورة و المسلسلات و تحويلها إلى العاب ناجحة, بدايتاً مع سلسلة Sam & Max المضحكة الشهيرة و مروراً بإصدارهم لجزء خاص ثلاثي العاب من إحدى سلاسلي المفضلة Tales of Monkey Island و حتى وصلت بهم الجرئة إلى تحويل سلسلة أفلام Back To The Future و Jurassic Park إلى العاب ناجحة, ربما هذا لا يكفي لإشباع رغبات التحدي الخاصة للفريق فوصلت بهم الدرجة إلى حصول على حقوق تحويل إحدى أكثر القصص المصورة و المسلسلات التلفازية شهرتاً في معظم دول العالم و تحويلها إلى إصدار لعبة خاص بها و بالطبع أنا أتحدث عن The Walking Dead, فهل إستحقت الحلقة الأولى من إحدى أفضل مسلسلاتي التلفازية التجربة؟ أم لا ؟ إستمر معي بالقرائة لتعرف الإجابة .

لأكون صريحاً بعض الشئ معكم, في
اللحظة الأولى التي أعلن بها فريق Telltale Games عن قيامه بعمل إصدار لعبة
خاصة بإحدى مسلسلاتي المفضلة و تحديداً لمسلسل The Walking Dead إنتابني
الكثير من الشكوك حول مقدرة الفريق بالنجاح بذلك, بالرغم أنه قدم في السابق
العديد من العاب الرائعة و ظننت لبعض من الوقت أنه لربما قد تتحول إصدار
اللعبة إلى كارثة بحق إسم The Walking Dead, و لكن مع تجربتي و إنهائي
للحلقة الأولى التي تحمل مسمى A New Day من اللعبة سعدت جداً بما قدمه
Telltale Games.

A New Day

دعوني أبدأ بالحديث قليلاً عن
قصة أحداث الحلقة الأولى, ستقابل في بداية لعبة The Walking Dead بطل
الرواية الذي يدعى Lee Everett و هو شخصية جديدة على السلسلة و محبوبة نوعاً
ما, (ليي) كان يعمل كأستاذ في جامعة جورجيا و كان في طريقه إلى السجن نتيجة
لجريمة القتل التي إرتكبها قبل وقت قصير جداً من إنتشار وباء الزومبي بين
البشر, و لكن تتعرض عربة الشرطة التي كان هو راكباً فيها إلى حادث إصطدام,
تضع (ليي) في حالة غيبوبة لبضعة من الوقت ليجد نفسه بعدها أنه البشر قد
تحولوا إلى كائنات غريبة تريد إلتهامه.

Lee على يسار الصورة و Glenn في يمين الصورة .. نعم إنه ذاته Glenn
الذي تعرفه

اللعبة تركز على شخصية Lee و
الطفلة ذات الثمان أعوام تدعى بـ Clementine و الذي يجدها في إحدى المنازل
المهجورة, حيث يقرر (ليي) حينها بحمايتها و مراعاتها طيلة  مغامرة اللعبة,
مع تقدمك في اللعبة ستتضح بعض من التفاصيل الخاصة بشخصية (ليي) و عن ماضيه
المظلم مثل هل هو بالفعل إرتكب جريمة القتل أو هل هو شرير أم لا و الكثير
من الإجابات ستنكشف شيئاً فشيئاً, و سيقابل في مغامرته جماعة من الناجين
الجدد على السلسلة و البعض الآخر من الشخصيات المألوفة لمتابعي المسلسل أو
للقصص المصورة مثل Hershel و الشاب الآسيوي Glenn و سنعرف القليل عن
المغامرة التي حصلت لهم قبل بداية أحداث المسلسل و قصة المصورة , و سنرى مع
مغامرة (ليي) العديد من المناطق المألوفة مثل مزعة (هيرشيل) و متجر الأدوية
و الفندق.

إحدى أبرز الخصائص التي جعلت تجربة حلقة A New Day رائعة هو
نظام الحوارات الذكي و المبدع الذي تقدمه اللعبة, طريقة سرد القصة و تغيرها
تعتمد على الحوارات التي تختارها و على القرارات و الأفعال التي تختار
ليفعلها (ليي) و نتيجة لتلك الخيارات سيتفاعل كل من حولك ربما بالسلب أو
بالإيجاب وفقاً الى تلك القرارات.

و بصورة مثيرة معظم تلك
القرارات و الأفعال التي تفعلها لا تأثر على مجريات سير القصة إنما تأثر
بشكل كامل على رد فعل من حولك و طريقة تصورهم لك, فمثلا ستضعك اللعبة بعدة
مواقف حرجة جداً و عليك التفاعل معها سريعاً, ففي بعض الأحيان ستجد اللعبة
قد وضعتك في قرار صعب يتوجب عليك إنقاذ أحد الأشخاص المتعرضين للزومبي على
حساب تضحية بالشخص الآخر و بناءً على الشخص الذي ستنقذه سيأثر ذلك على
مجريات أحداث اللعبة و على نظرة الناس من حولك و سيتأثر ذلك أيضاً مع إصدار
الحلقات القادمة, هذه اللحظات نجح الفريق فيها إلى تقديم تجربة قريبة
لتجربة قصة المصورة الأصلية من السلسلة عندما نرى بعض من الشخصيات محبوبة
لديك تموت دون تنبيه سابق لها.

لا مانع بقتل الزومبي بأبشع الطرق الممكنة أمام فتاة صغيرة ذي ثمانية
أعوام .. الدرس الأول الذي ستتعلمه من The Walking Dead

ربما الأمر الوحيد الذي لم يروق
لي في تقديم لقصة اللعبة و التي لم تأثر كثيراً على تجربة العامة لها هو أن
خيارات التي إتبعتها لا تأثر كثيراً على مجريات الحلقة الأولى من اللعبة,
فمثلاً إذا قمت بمساعدة أحد الأشخاص ستظهر على يسار الشاشة أعلى رسالة
تخبرك أن هذا الشخص لن ينسى ما قمت بفعله أو أن هذا الشخص لن ينسى ما قمت
بمناداته إذا مثلاً قمت بإهانة أحدى شخصيات اللعبة , تلك الأفعال التي تقوم
بها معظمها لا نرى كيف تأثر على مجريات القصة و هل هي في صالحك أم لا إنما
علينا الإنتظار حتى إصدار حلقات القادمة من اللعبة حتى نرى تأثيرها الأكبر
.

اللعبة تركز بالشكل الأساسي على
القصة و كما هو الحال في المسلسل و قصة المصورة تركز على خلق بيئة تأثرك من
ناحية العاطفية و إظهار كيف ستكون حياة البشر النفسية و كيفية تعايشهم مع
بعضهم البعض بزمن يسود به المسوخ العالم, أكثر من مجرد كيفية قتل المسوخ
بأشنع الطرق الممكنة , و لهذا السبب التوجه الخاص الذي إتبعه فريق Telltale
Games في طريقة اللعبة إعتمد أكثر على أسلوب الفريق المتبع التقليدي
بالعابه الذي يعرف بإسم حدد و إضغط أو “Point & Click” مع لمسات سينيمائية
كما التي كانت في لعبة الفريق الأخيرة Jurassic Park مدموجة ببعض أزرار
التفاعلية التي على الاعب ضغطها لتتقدم باللعب بدلاً من أن تقوم بحمل فأس
أو منشار كهربائي و تقوم بتقطيع كل ما يهاجمك.

طريقة اللعب في الحلقة الأولى
من The walking Dead تعتمد على إتباع أسلوب حدد و إضغط مع عدد من المناطق
الإستكشافية الإجبارية لبعض من المناطق في اللعبة لتجمع ما يمكن جمعه من
حولك لتتقدم في اللعبة و لحل مجموعة من الغاز السهلة التي ستقابلها, مثل
على سبيل المثال أحد الشخصيات في اللعبة سيتطلب منك البحث عن بطاريات
لتشغيل آلة الراديو, و بعض المناطق الحماسية في اللعبة تركز على ضغط على
مجموعة من الأزرار التي ستظهر على الشاشة لتتفاعل معها.

Lee في طريقة إلى السجن .. أو هذا ما كان يعتقده

في بعض  مناطق من الحلقة الأولى
ستجد نفسك في صراع ضد أحد الزومبي المتواجدين في الحلقة , عندما يحصل ذلك
سيتوجب عليك الضغط على الأزرار التي تضغط على الشاشة بصورة متتالية إما
للإبتعاد على الزومبي أو ستظهر على الشاشة دائرة  لونها بيضا عليك حينها
توجيه الفأرة الخاصة بك إذا كنت تستخدم نسخة الحاسب من اللعبة إلى الدائرة
و تضغط على زر الفأر الأيسر إما ركله بقديمك أو قتله بأي من الأسلحة التي
تحملها في مغامرتك , و إذا فشلت في الضغط بوقت المطلوب فإعتبر نفسك في عداد
الموتى , و على خلاف لعبة Jurassic Park  التي إصدرها فريق في العام الماضي
في The Walking Dead قاموا بتحسين لحظات التفاعلية في اللعبة بحيث أنها
ليست مملة كما كانت في Jurassic Park فستقابل هذه اللحظات في فترات متفاوته
و بعيدة نوعاً ما عن الأخرى أي أنها لن تظهر بشكل متتالي كما كانت في
لعبتهم السابقة, إضافة أن بعض مناطق في اللعبة ستسمح لك اللعبة بالتحكم
بـ(ليي) بشكل كامل في البيئة حوله بإستخدام أزرار WASD في لوحة التحكم
الخاصة إذا كنت نسخة الحاسب أو بعصى تحكم اليسرى لنسخة المنزلية و تفاعل مع
من حوله, ميكانيكية اللعب بسيطة جداً و سهلة فأي شخص بإمكانه التأقلم عليها
بسهولة .

التوجه الفني في اللعبة المعروف
بتوجه cel-shaded كان رائعاً جداً و ساعد الفريق على تقديم أفضل صورة ممكنة
لإظهار العنف في قتل الزومبي بصورة رسومية و كأنك تشاهد إحدى قصص المصورة,
الرسومات بصفة عامة ليست مبهرة كثيراً توجد بعض من مشاكل في ظلال اللعبة و
لكن من الصعب جداً أن تمل من رؤية (ليي) يهاجم الزومبي بالفأس و نرى حطام
في جمجته و تطاير الدماء, فنوعاً ما التوجه الذي إتبعه فريق Telltale مع
لعبة The Walking Dead كان مناسباً لتقديم تجربة قصص مصورة رائعة , و
التمثيل الصوتي في اللعبة جيد لبعض الشخصيات و سيئ بالبعض الآخر, فإذا تحدث
عن شخصبات الجديدة على السلسلة واللذين يظهرون أول مرة في عالم اللعبة لا
أجد أي مشكلة في تمثيل الصوتي الخاص بهم و لكن إذا تحدث عن ممثلي صوت Glenn
أو Hershel, فهي نوعاً ما سيئة جداً ربما لأني تمنية لو أن ممثلين الأصليين
قاموا بتأدية شخصياتهم في اللعبة أو لأنه من الصعب علي مشاهدة هذه الشخصيات
يظهرون بتمثيل صوتي مختلف عن المألوف لدي في مسلسل التلفازي و موسيقى
اللعبة جيدة و مأثرة في بعض مناطق و مناسبة لطبيعة المنطقة التي أنت تتواجد
فيها فلا أجد أي مشكلة حولها.

للأسف اللعبة تعاني من بعض
مشاكل في أداء اللعبة على الأقل مع نسخة الحاسب من اللعبة و التي قمت
بتجربة اللعبة عليها, فبعض مشاهد السينيمائية قد تجد بعض من التقطيع في صوت
أو تجمد في الشاشة بينما أصوات تستمر في الحديث أو صراخ (إذا كان هناك بعض
من الزومبي), ربما قد يتم تحسينها مع تحديث بسيط و لكن حتى ذلك الحين
اللعبة تعاني من هذه المشكلة .

 

Similar posts
Post a Comment

Leave a Reply